الصفحة الأولى معلومات عن السفارة الخدمات آخر الأخبار المؤتمر الصحفي الاعتيادي الموضوعات 中文 English
صفحة رئيسية > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 28 يوليو عام 2017
2017/09/13
 

تلبية لدعوة حكومة جمهورية إيران الإسلامية، سيحضر رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح خه ليفونغ كالمبعوث الخاص للرئيس الصيني شي جينبينغ مراسم التنصيب للرئيس الإيراني حسن روحاني الذي سيقام في يوم 5 أغسطس في طهران .

تربط بين الصين وإيران علاقات ودية. منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ظلت العلاقات الصينية الإيرانية تتطور بزخم جيد. في يناير عام 2016، قام الرئيس شي جينبينغ بزيارة الدولة الناجحة لإيران، حيث أعلن البلدان عن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، الأمر الذي كتب صفحة جديدة للعلاقات الصينية الإيرانية. يولي الجانب الصيني اهتماما بالغا للعلاقات الصينية الإيرانية، مستعدا لبذل جهود مشتركة مع الجانب الإيراني لمواصلة تعزيز الصداقة التقليدية وتعميق التعاون العملي، بما يحقق نتائج أكثر لعلاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين .

س: قال قائد الأسطول الأمريكي بالمحيط الهادئ سكوت سويفت عند إجابته على سؤال افتراضي في اجتماع منعقد في أستراليا يوم الأمس إنه سينفذ أوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حتى ولو كانت ضرب الصين بالأسلحة النووية. أوضح المتحدث باسم الأسطول الأمريكي بالمحيط الهادئ فيما بعد أن هذه الإجابة قائمة على سؤال افتراضي وسخيف، مبررا أن سكوت سويفت قال ذلك للتأكيد على مبدأ سيطرة القيادة المدنية على الجيش. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: قد أجبتَ على سؤالك. يتابع الكثيرون هذا الخبر، غير أنه كما قلت قبل قليل، أشار المتحدث باسم الأسطول الأمريكي بالمحيط الهادئ إلى مدى السخف للخبر المعني .

س: قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في أستراليا يوم الأمس إن حاملتي الطائرات البريطانيتين الجديدتين ستبحران في المنطقة بـ"الحرية". رغم أنه لم يسمى المكان المحدد، غير أن وزير الدفاع البريطاني قال إن بريطانيا لا توقف الإبحار في بحر الصين الجنوبي بسبب القيود الصينية. كما قال بوريس جونسون إن بريطانيا تطلب من الأطراف المعنية بقضية بحر الصين الجنوبي احترام "حرية الملاحة" والقانون الدولي. ما رد الجانب الصيني على هذه التصريحات التي أدلى بها كبار المسؤولين البريطانيين؟

ج: لاحظنا التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الشخصيات الرسمية من بعض الدول بشأن قضية بحر الصين الجنوبي. لا أعرف ما إذا كنت تلاحظ أن الدول التي تضخم التوتر في بحر الصين الجنوبي مؤخرا ليس من دول المنطقة. في الوقت الراهن الذي تعمل دول المنطقة فيه سويا على صيانة وتدعيم السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة، تصر بعض الدول خارج المنطقة على إثارة الضجة في بحر الصين الجنوبي الذي يتجه نحو الهدوء. إن هذه الدول والشخصيات مهما كانت الشعارات والحجج التي تدعي إليها تستحق كل الحذر والحيطة لدول المنطقة وشعوبها، خاصة لما لهم من سوابق التدخلات المماثلة والمنافقة في المناطق الأخرى في العالم وما خلفته من الفوضى والكوارث الإنسانية .

س: تتولى الصين الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي في هذا الشهر. سبق للمتحدث باسم وزارة الخارجية أن قال في مطلع الشهر الجاري إن مجلس الأمن الدولي سيعقد في يوليو قرابة 30 جلسة ومناقشتين مفتوحتين لمراجعة ومناقشة سلسلة من القضايا الدولية والإقليمية. شارف شهر يوليو على الانتهاء، هل يمكن للجانب الصيني تسليط الضوء على نتائج أعماله خلال رئاسته لمجلس الأمن الدولي في هذا الشهر وتقييمها؟

ج: في شهر يوليو، تولت الصين الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي. تتمسك الصين دائما بمبادئ الموضوعية والعدالة والفعالية والعملية والشفافية والانفتاح، وتدفع مجلس الأمن الدولي لأداء المهام المنوطة بها وفقا لـ"ميثاق الأمم المتحدة" بشكل جدي، والقيام بكافة الأعمال بشكل حثيث. قد عقد مجلس الأمن الدولي إلى غاية الآن أكثر من 30 جلسة بشأن القضايا الساخنة على الساحتين الدولية والإقليمية بما فيه سوريا واليمن وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكولومبيا وقبرص، وتبني 4 قرارات وأصدر 4 بيانات رئاسية وعدة بيانات صحفية .

بادرت الصين إلى عقد مناقشة مفتوحة بشأن "بناء القدرة على تعزيز السلم والأمن في إفريقيا"، وشارك فيها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومفوض السلم والأمن للاتحاد الإفريقي إسماعيل شرقي وغيرهما من الممثلين من أكثر من 60 دولة ومنظمة دولية. دفعت هذه المناقشة المجتمع الدولي على لإيلاء اهتمام أكبر بقضية بناء القدرة على تعزيز السلم والأمن في إفريقيا، مع إعطاء الأولوية إلى مساعدة إفريقيا على تذليل الصعوبات الواقعية التي تواجهها وفقا للحاجات الحقيقية للدول الإفريقية وتقديم مساعدة ملموسة للدول الإفريقية وتحقيق السلم والاستقرار والتنمية في القارة الإفريقية. وحققت المناقشة الأهداف المنشودة .

شهد الوضع في القدس توترا مستمرا مؤخرا. بناء على طلب مصر وغيرها من الدول الأعضاء، عقدت الصين جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي من أجل الاستماع إلى الإحاطة بآخر تطورات الوضع ودفع مجلس الأمن الدولي للاهتمام بما حدث في المسجد الأقصى وتداعياته والسعي لتهدئة الوضع المتوتر الحالي وتهيئة ظروف مواتية للحوار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. كما قدم المندوب الصيني في المناقشة المفتوحة حول قضية فلسطين داخل مجلس الأمن الدولي في هذا الشهر عرضا شاملا لـ"الرؤية ذات النقاط الأربع" التي طرحها الرئيس شي جينبينغ بشأن حل قضية فلسطين، ودعا جميع الأطراف المعنية إلى التجاوب الإيجابي معها. سجل الجانب الفلسطيني وغيرها من الأطراف تقديرا عاليا للدور البناء الذي قام به الجانب الصيني كالرئيس الدوري لمجلس الأمن الدولي من أجل الدفع بحل قضية فلسطين .

إن الصين كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي ستواصل مشاركتها النشطة في أعمال مجلس الأمن الدولي المعنية وتقديم مساهمات جديدة ومستمرة في سبيل صيانة السلم والأمن الدوليين .

س: أولا، هل سيعقد الجانب الصيني لقاء مع وفد كوريا الديمقراطية على هامش اجتماعات وزراء الخارجية للتعاون في شرقي آسيا المزمع عقدها في مانيلا؟ إذا في مثل هذا الترتيب، ما هي تطلعات الجانب الصيني لنتائج اللقاء؟ ثانيا، هل سيؤثر التوتر في شبه الجزيرة الكورية على المناقشة حول قضية بحر الصين الجنوبي في تلك الاجتماعات؟

ج: حول سؤالك الأول، نولي اهتماما بالغا لاجتماعات وزراء الخارجية للتعاون في شرقي آسيا. كما قلنا سابقا، إن الجانب الصيني يدعم جهود الفلبين الحثيثة من أجل دفع التعاون الإقليمي باعتبارها الرئيسة الدورية لآسيان في العام الجاري. سننشر الأخبار المعنية عن ترتيبات وفد الجانب الصيني في الاجتماعات في حال توفرها .

حول سؤالك الثاني، كما قلت قبل قليل إن الوضع في منطقة بحر الصين الجنوبي يتجه الآن نحو التهدئة، في رأينا، لا يوجد ما يسمى بالتوتر في هذه المنطقة كما ادعى إليه بعض الدول .

س: أفادت وسائل الإعلام اليابانية بأن دعوى رفع في الشهر الماضي ضد الياباني من جمعية التبادل بين الشباب الصينيين واليابانيين الذي اعتقل في فبراير الماضي. ما هي التهم الموجهة إليه؟

ج: وفقا لما لدي من المعلومات، ألقت الجهات الصينية المعنية في وقت سابق القبض على المشتبه فيه الياباني هيديجي سوزوكي وفقا للقانون، إذا كان هو من تقصده. قد أبلغت الجهات الصينية المعنية الجانب الياباني هذا الأمر ورتبت عدة الزيارات القنصلية. يمكنني أن أقول لك إن الجانب الصيني سيواصل التعامل مع هذه القضية وفقا للقانون، وفي الوقت نفسه، سنعمل على ضمان الحقوق المشروعة لصاحب الشأن وفقا للقانون. يمكنك الاستفسار لدى الجهات المعنية حول مزيد من التفاصيل .

س: أعلنت الحكومة اليابانية اليوم أنها ستفرض عقوبات أحادية الجانب إضافية على كوريا الديمقراطية، بما فيها تجميد أصول شركتين صينيتين. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: أعتقد أنك تعرف الموقف الصيني من الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية جيدا. لا بد أن أؤكد هنا على أن الجانب الصيني يلتزم بهدف نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، وينفذ دائما قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الديمقراطية بشكل شامل وكامل. في الوقت نفسه، نرفض قيام أي دولة بفرض عقوبات أحادية الجانب خارج إطار مجلس الأمن الدولي، وخاصة العقوبات على كيانات أو شخصيات صينية. قام الجانب الياباني بإتباع خطوات بعض الدول التي تسيئ الآخرين ولا تفيد نفسه شأنه شأن رفع الأحجار لتسقط على قدميه ليس إلا. هنا أود أن أقول للجانب الياباني بكل الجدية إن الجانب الصيني لن يقبل أبدا تصرفاته الخاطئة ويطالب الجانب الياباني بسحب قراره الخاطئ فورا. إذا أصر الجانب الياباني على خطواته العنيدة، فسيكون ذلك بكل التأكيد عقبة سياسية كبيرة أمام العلاقات الصينية اليابانية والتعاون بين الجانبين في ملف شبه الجزيرة الكورية، ويجب على الجانب الياباني تحمل كافة العواقب الناجمة عن ذلك.

س: أقر مجلس الشيوخ الأمريكي مشروعا يفرض العقوبات على روسيا وإيران وكوريا الديمقراطية، وقد تتأثر الشركات الصينية المتعاملة مع الدول الثلاثة للتدعيات. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية، كما لاحظنا أن الأطراف المعنية بما فيه روسيا وألمانيا وفرنسا وغيرهما من دول الاتحاد الأوروبي قد ردت على ذلك، أعتقد أنك تعرف ذلك أكثر مني. من حيث المبدأ، يدعو الجانب الصيني دائما إلى إيجاد حل ملائم للخلافات بين الدول عبر التشاور الودي. لا نحبذ أسلوب فرض عقوبات أحادية الجانب بشكل تعسفي.

إذا أثر هذا المشروع على مصالح الجانب الصيني، فقد أوضحنا موقفنا مرات أن الجانب الصيني يرفض رفضا قاطعا قيام أي دولة باتخاذ إجراءات أحادية الجانب بشكل تعسفي وفقا لقانونها المحلي للمس بمصالح كيانات أو شخصيات صينية.

س: في يوم الأربعاء هذا الأسبوع، اعتقلت الشرطة الإيطالية دولكون إيزا عضو "المؤتمر العالمي للإيغور" حامل جواز السفر الألماني. هل تقدم الجانب الصيني طلبا للجانب الإيطالي أو قام بالاتصال معه؟

ج: إن دولكون إيزا إرهابي في قائمة "النشرة الحمراء" الصادرة عن منظمة الإنتربول والشرطة الصينية، فإطاحته إلى العدالة واجب مطلوب للدول المعنية. يجب على المجتمع الدولي بذل جهود مشتركة في مكافحة الإرهاب بكافة الأشكال وبقبضة حديدية بما فيه قوى "تركستان الشرقية" الإرهابية.

س: قررت حكومة جمهورية كوريا اليوم بشكل رسمي إجراء تقييم الأثر البيئي الكامل الأبعاد لقاعدة نظام "ثاد" للقوات الأمريكية في جمهورية كوريا بدلا من التقييم على النطاق الضيق. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن موقف الجانب الصيني من قضية نظام "ثاد" واضح ودائم ولم يتغير. نحث الدول المعنية بشدة على الوقف الفوري وإلغاء نشر نظام "ثاد".

س: أعلنت وزيرة الدفاع اليابانية تومومي إينادا عن استقالتها. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية، يعد هذا الأمر شأنا داخليا لليابان.

س: تطرق أحد صحفيين قبل قليل إلى أن بريطانيا تريد إرسال سفن عسكرية إلى بحر الصين الجنوبي. وحث الجانب البريطاني الجانب الصيني يوم الأمس على تشديد القيود على برنامج كوريا الديمقراطية لتطوير الصواريخ النووية. هل يرى الجانب الصيني أن تصرفات الجانب البريطاني ستؤثر على العلاقات الصينية البريطانية التي تمر بـ"العصر الذهبي"؟

ج: قد أجبنا على أسئلة كثيرة عن قضية بحر الصين الجنوبي وملف شبه الجزيرة الكورية، ويمكنني أن أخلصه بإيجاز. فيما يتعلق بقضية بحر الصين الجنوبي، أود أن أخبر الدول خارج المنطقة أن الصين والدول المطلة على بحر الصين الجنوبي تعمل سويا على تثبيت الوضع في المنطقة الذي يتجه إلى التهدئة والحفاظ على السلم والاستقرار والازدهار في المنطقة. نأمل من الدول خارج المنطقة عدم نشر الفتنة والبلبلة وإثارة المشاكل بدون مبرر.

فيما يتعلق بملف شبه الجزيرة الكورية، قد قلنا مرات إن جذر الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية لا يكمن في الصين، ومفتاح الحل ليس في يد الصين. تحرص الصين على العمل سويا مع كافة الأطراف على تسوية الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية سياسيا وبشكل ملائم عبر الحوار والتشاور، غير أن ذلك يتطلب جهودا مشتركة من كافة الأطراف المعنية واتخاذ موقف عملي ومرن.

بالنسبة إلى ما إذا كانت الأقوال والأفعال للجانب البريطاني قد تؤثر على العلاقات الصينية البريطانية، أود أن أقول لك إن الجانب الصيني لديه النية الصادقة لخلق "العصر الذهبي" للعلاقات الصينية البريطانية، لكن أي علاقات ثنائية حسنة تتطلب جهودا مشتركة من الجانبين.

ستتوقف الدورات الاعتيادية للمؤتمر الصحفي لوزارة الخارجية الصينية في العطلة الصيفية اعتباراً من يوم الاثنين الموافق يوم 31 يوليو الجاري حتى يوم الجمعة الموافق يوم 11 أغسطس القادم، وستُستأنف في يوم الاثنين الموافق يوم 14 أغسطس القادم. خلال هذه الفترة، سيظل مكتب المتحدثين باسم وزارة الخارجية مفتوحاً لتلقي أسئلة الصحافة عبر الهاتف والفاكس. وأتمنى للأصدقاء من الصحافة عطلة صيفية سعيدة.

سأل صحفي بعد المؤتمر: أصدرت المحكمة العليا الباكستانية حكما نهائيا لقضية متعلقة بممتلكات أسرة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف خارج البلاد، فطلبت من مجلس الانتخابات الباكستاني عزل نواز شريف من منصب نائب. قبل نواز شريف حكم المحكمة العليا. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية. إنه شأن داخلي لباكستان. كجار صديق لباكستان، يأمل الجانب الصيني أن يشهد تغليب كافة الأحزاب والأطراف الباكستانية مصلحة الدولة والأمة، ومعالجة الشؤون الداخلية بشكل ملائم والحفاظ على الوحدة والاستقرار ومواصلة التركيز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

إن الصداقة الصينية الباكستانية على مدار الساعة صمدت أمام الاختبارات، ونثق بأن تغير الوضع الداخلي لباكستان لن يؤثر على علاقات الشراكة والتعاون الإستراتيجي الصينية الباكستانية. يحرص الجانب الصيني على العمل سويا مع الجانب الباكستاني لمواصلة الاستفادة من فرصة التشارك في "الحزام والطريق" لتكوين المجتمع الصيني الباكستاني ذي المصير المشترك، والأمر الذي يتفق مع المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين، ويخدم السلم والتنمية في المنطقة والعالم.

Suggest to a friend:   
Print