الصفحة الأولى معلومات عن السفارة الخدمات آخر الأخبار المؤتمر الصحفي الاعتيادي الموضوعات 中文 English
صفحة رئيسية > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 30 إبريل عام 2015
2015/04/30

أولا، بناء على الاتفاق بين الجانبين، سيعقد مستشار الدولة يانغ جيتشي الجولة الخامسة من الحوار الاستراتيجي الصيني الأوروبي الرفيع المستوى مع فردريكا موغيريني الممثلة السامية للسياسة الخارجية الأوروبية نائبة رئيس المفوضية الأوروبية الزائرة في الصين بين يومي 5 و6 مايو. تصادف هذه الجولة من الحوار الذكرى الـ40 لتبادل التميثل الدبلوماسي بين الصين والاتحاد الأوروبي وهي مكون مهم للفعاليات الاحتفالية التي يقيمها الجانبان بهذه المناسبة. وسيتخذ الجانبان هذه الفرصة لاستعراض مسيرة العلاقات الصينية الأوروبية واستشراف مستقبلها وتبادل الآراء بشكل معمق حول القضايا الدولية والإقليمية الساخنة ذات الاهتمام المشترك. ونثق بأن هذا الحوار سيساهم بالتأكيد في تعزيز الثقة الاستراتيجية المتبادلة ودعم التعاون العملي وتهيئة ظروف مواتية لتوطيد علاقات الشراكة الصينية الأوروبية في أربعة مجالات تشمل السلام والنمو والإصلاح والحضارة.

ثانيا، أود اطلاعكم على آخر المستجدات لما يقوم به الجانب الصيني من تقديم المساعدة لنيبال في أعمال الإغاثة ما بعد الزلزال وحماية المواطنين الصينيين في نيبال.

ما زال الفريق الصيني للإنقاذ الدولي يسابق الزمن لإنقاذ نجاة محتملين، وسيبذل 100% من الجهود طالما يكون هناك 1% من الأمل.

قد بدأ الفريق الطبي الصيني أعمال العلاج في نيبال بانتظام، وقد قام بمعالجة أكثر من 400 مصاب محلي، من بينهم 14 في حالة خطرة. ووصلت دفعة جديدة من فريق العلاج والوقاية المتكون من 59 شخصا إلى نيبال في الساعة 4:00 بعد ظهر يوم 29 بالتوقيت المحلي لمساعدة وإرشاد الجانب النيبالي في أعمال الوقاية من الأوبئة ما بعد الكارثة، وسيقوم هذا الفريق بتدريب 1000 نيبالي في مجال الوقاية من الأوبئة.

قد وصل إلى نيبال 120 طنا من أصل 186 طنا من المساعدات المادية العاجلة التي تقدمها الحكومة الصينية كالدفعة الأولى، وستصل الباقية في اليوم وغد. ووصلت إلى نيبال الدفعة الثانية من الخيم البالغ عددها 800 خيمة التي قدمتها الجمعية الصينية للصليب الأحمر ظهر يوم 30 بالتوقيت المحلي على متن 3 طائرات الشحن. وبناء على طلب الحكومة النيبالية، سترسل القوات المسلحة الصينية هليكوبتراتها لمساعدة الجانب النيبالي على نقل المصابين والأفراد الآخرين.

وبالتنسيق الحثيث بين وزارة الخارجية والهيئة العامة للطيران المدني والسفارة الصينية لدى نيبال، تجاوزت AirChina وChina Eastern وChina Southern Airlines وSichuan Airlines الصعوبات وأرسلت 30 طائرة منذ يوم 26 ونقلت أكثر من 3700 مواطن صيني إلى بلادهم. وسنواصل إرسال طائرات مدنية إلى نيبال وفقا لما تقتضيه الحاجة، لنقل المواطنين الصينيين إلى بلادهم.

من يوم 25 إلى الساعة 17:00 يوم 29 إبريل، تلقى الخط الساخن 12308 للحماية القنصلية التابع لوزارة الخارجية 408 مكالمة هاتفية بشأن الزلزال في نيبال، تتعلق بـ2209 مواطنين صينيين و17 أهلا من هونغ كونغ وماكاو وتايوان. وسعدنا بالانخفاض الكبير لعدد المواطنين الصينيين الذين يطلبون 12308 للحماية القنصلية بسبب الزلزال في نيبال في اليومين الأخيرين. من الساعة 17:00 يوم 28 إلى الساعة 17:00 يوم 29، تلقينا 11 مكالمة هاتفية، الأمر الذي يدل على أن معظم المواطنين الصينيين في نيبال قد حصلوا على مساعدات فعالة. إن وزارة الخارجية والسفارة الصينية لدى نيبال ستواصلان متابعة المعلومات للمواطنين الصينيين العالقين المحتملين في نيبال، وتقدمان لهم كل المساعدات اللازمة وتقومان بالتنسيق مع الجهات المعنية لإتقان أعمال المتابعة.

س: هناك تعليقات تشير إلى أن الهند فعلت أكثر من الصين من حيث المساعدات المقدمة لنيبال، فما هو رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: بعد وقوع الزلزال المدمر في نيبال، قامت الصين والهند والدول الأخرى في المجتمع الدولي بمد يد العون إلى نيبال، حيث قدمت مساعدات كبيرة لمكافحة تأثيرات كارثة الزلزال بما في ذلك توفير المواد الإغاثية العاجلة وإرسال فرق الإنقاذ والفرق الطبية للبحث وإنقاذ الناجين وعلاج المصابين. وتجسد هذه الجهود الدولية ما يتميز به المجتمع الآسيوي ذي المصير الواحد من "عندما حلت الكارثة، جاءت المساعدة من كل حدب وصوب"، وستسهم بقوة في مساعدة نيبال على سرعة تجاوز تداعيات الكارثة وإعادة إعمار الديار. إننا على استعداد للقيام بالتواصل المكثف مع الجانب الهندي وتعزيز التنسيق معه، بما يحقق نتائج إيجابية لجهود الجانبين في مساعدة نيبال على مكافحة كارثة الزلزال.

س: ألقى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خطابا في الكونغرس الأمريكي قال فيه إن اليابان تعرب عن المراجعة بالمحاسبة الذاتية العميقة للحرب العالمية الثانية، لكنه لم يقدم اعتذارا عن أعمالها العدوانية، فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: يحث الجانب الصيني دائما حكومة اليابان وقيادتها على تبني موقف مسؤول تجاه التاريخ والالتزام بـ"بيان موراياما" وغيره من التصريحات والتعهدات التي أكدتها الحكومات اليابانية المتعاقبة حول التعامل الصحيح مع التاريخ العدواني ومراجعته بالمحاسبة الذاتية العميقة. وبهذا فقط يمكن لليابان كسب ثقة المجتمع الدولي وتطوير علاقات الصداقة الموجهة نحو المستقبل مع الدول المجاورة لها في آسيا.

س: يرى بعض وسائل الإعلام أن رجل الأعمال الذي يعمل في مجال العقارات في كندا Michael Ching هو تشنغ مويانغ المدرج في "قائمة المطلوبين" للمسؤولين الصينيين الفاسدين في الخارج. فهل لك التأكد من ذلك؟ وإذا تأكد الأمر، فهل الجانب الصيني بصدد تقديم طلب التسليم للجانب الكندي؟

ج: إن خارج حدود البلاد لا يعني خارج نطاق القانون. إن الحكومة الصينية تكافح الفساد بحزم. وأيا كانت الجهة التي يرهب إليها الفاسدون، سيحاسبهم الجانب الصيني أمام القضاء. وإن المجرم الهارب مثل تشنغ مويانغ سيلقى جزاءه العادل بكل التأكيد.

س: أثناء زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للولايات المتحدة، قام الجانبان بتعديل "إرشادات التعاون الأمني بين الولايات المتحدة واليابان"، واتفقا على تعزيز التحالف الأمريكي الياباني. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: في الأيام الأخيرة، أوضحنا موقف الجانب الصيني من هذه القضية أكثر من مرة. إن التحالف الياباني الأمريكي من الترتيبات الثنائية التي تشكلت في فترة الحرب الباردة. ويتحمل الجانبان الأمريكي والياباني مسؤولية ضمان أن التحالف الأمريكي الياباني لا يضر بمصلحة الطرف الثالث، ولا يضر بالسلام والاستقرار في منطقة آسيا والباسيفيك. وسنواصل متابعة توجهات التعاون الأمني بين الولايات المتحدة واليابان.

Suggest to a friend:   
Print